الحضارة السقطرية - سقطرى نت

موقع رسمي معتمد الإثنين 24 محرم 1441 / 23 سبتمبر 2019
جديد المقالات نساء عدن لسن من حاشية قيصر وماله «» المبادرة الخليجية كارثة لمصلحة من ؟ «» لنتفق مرة واحده بعيدا عن الأنا.... فوحدها عدن تدفع الثمن ؟!. «» لايكفي هذا ياجمال بن عمر؟؟ «» أشباح منتصف الليل (قصة قصيرة) «» عودة مغترب ( قصة قصيرة) «» روبين هود السقطري «» كرامة الإنسان السقطري في مطار موري الدولي بين الماضي و الحاضر «» قبائل بادية سقطرى ـ قبيلة الحرسي «» قبائل بادية سقطرى ـ قبيلة القيسي «»
جديد الأخبار مسابقة الوالد الوجيه :علي بن راشد العلي المعاضيد في حفظ القرآن الكريم «» محاولة إستقطاب الشباب السقاطرة من قبل الحوثيين «» بن عفرار يرفع سقف المطالب من أقليم الى دولة في حالة حكم الشيعة لليمن الشمالي «» اعلان لأمانة العامة للمجلس العام لأبناء محافظتي المهرة وأرخبيل سقطرى «» تحركات مهرية ضد ضم محافظتهم الى اقليم حضرموت «» إضافة 6 نجمات إلى علم الدولة الاتحادية «» موريس: اللغة السقطرية احدى اللغات الساميه تتحدث بها أقليات سكانية في جنوب وشرق اليمن «» إستعدادات لإاقامة مهرجان يتيم سقطرى الأول «» أبدو استياءهم لضمهم الى إقليم حضرموت .. أبناء محافظتي المهرة وسقطرى يصدرون بيانا هاما بشأن إعلان الأقاليم «» دعوات لإقامة إقليم المهرة و سقطرى في أطار اتحادي الأمير " عبد الله بن عفرار" يصل إلى المهرة‏ «»


الحضارة السقطرية






ما تعرضت حضارة للتدمير و التهميش و الأهمال كما تعرضت الحضارة السقطرية عبر التارخ لقد عملوا المستعمرين الذين توالوا على إستعمار الجزيرة أبتدءا بالإسكندر الأكبر أو الإسكندر المقدوني الذي أرسل جنوده لإحتلال الجزيرة كما تروي كتب التاريخ و إستعمالها كقاعدة عسكرية و مرورا بالإحتلال الحبشي و البرتغالي و البريطاني و قد كانت أساليب و أهداف المستعمرين في حكم الجزيرة واحدة على أختلاف أعراقهم و ألوانهم فقد أتبعوا سياسة التجهيل و التخلف و نهب وتدمير الثروات المعدنية و النباتية بالإضافة إلى نهب أثار الجزيرة و تزوير تاريخها و هوية شعبها العربي المسلم و قد آن لنا كشعب الجزيرة التعبير عن هويتنا و وجودنا كأمة لها حضارتها و تاريخها و هويتها الوطنية و القومية، كما آن لنا كأبنا الجزيرة أن نفيق من سباتنا الطويل و نصحوا من غفوتنا الأبدية فننظر بأعيون مفتوحة حولنا و نعبر عن وجودنا..


و لكن كيف لنا أن نعبر عن وجودنا كأمة لها حضارة ضاربة في أعماق التاريخ و ماض عريق يحق لها أن تفخر به؟ و كيف لنا أن نقول لهم بأننا نحن أحفاد حمير و عاد؟ و هل يكون ذلك بكتابة مقالة هنا أو هناك؟ أو بأصدار كتابا يتحدث عن تارخنا و أمجادنا؟ كلا ليس هذا و لا ذاك ، فالمجد الضائع لأي أمة لن يعود بالقالات و الخطب و الكتب بل يعود بالعمل الجاد على مختلف الجبهات و الصعد من أجل النهوض بمختلف مناحي الحياة الأقتصادية و السياسية و الثقافية و العلمية و الحفاظ على تراث الجزيرة و لغتها من الأندثار والضياع و يكون ذلك بالعمل على إقامة المتاحف في الجزيرة التي تحفظ أنماط الحياة التي عاشها شعب الجزيرة المناضل الذي صمد أمام الأنواء و الرياح العاتية لقرون طويلة على أرض الجزيرة و واجه بصبر و عزيمة لا تلين مختلف الظروف الطبيعية الصعبة و تكالب الأعداء..


و كذلك إقامة المهرجانات التراثية أثناء الأعياد الوطنية و في مختلف المناسبات بل أدعو الى إقامة مهرجانات سياحية دائمة على مدار العام لجذب السياحة و العمل على أحياء مختلف الفنون الشعبية من أغاني شعبية و رقصات و أهازيج و أعمال مسرحية تحكي أساليب حياة الأنسان في الماضي و مختلف تصرفاته، سواء ما يخص منها فنون البادية أو الحضر لما لذلك من فؤائد إقتصادية أن أحسنا أستغلالها بشكل جيد يؤدي الى إنعاش السياحة لأن السياحة كما هو معروف تعد من أكبر المصادر الإقتصادية في هذا العصر بل تعد المصدر الريئسي للدخل في كثير من الدول التي عرفت كيف تستفيد من السياحة و تستغل كل ما لديها من تراث و أثار قديمة سواء كان ذلك بقايا مباني أو قصور حكام سابقين لذلك أدعو الى الحفاظ على قصور حكام الجزيرة السابقين من السلاطين و إعادة ترميمها و الحفاظ عليها و إعادتها الى هيئتها كما كانت في الماضي و إستعمالها كمتاحف للحفاظ على أثار و تاريخ الجزيرة و هذا ما تفعله جميع الشعوب لأن المثل يقول ( من ليس له ماضي ليس له حاضر أو مستقبل ) وهكذا يجب الحفاظ على المدافن و الأطلال القديمة التي تزخر بها أرض الجزيرة و الوثائق أو الكتبات أو الأعمال الفنية كالرسوم التماثيل أو الأعمال الخزفية مثل القدور المستعملة قديما لمختلف الأغراض..

عويس القلنسي
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 470 | أضيف في : 05-23-1430 04:12 AM | إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


عويس القلنسي
عويس القلنسي

مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

الحجم

تقييم
1.51/10 (70 صوت)

مشاركة

جميع الحقوق محفوظة لسقطرى نت